السياحة المسؤولة هي السياحة التي تتم وفقا لمبادئ العدالة الاجتماعية والاقتصادية مع الاحترام الكامل تجاه البيئة والثقافة.

*Source: AITR (Associazione Italiana Turismo Responsabile)

المفهوم التاريخي للسياحة ونتائجها

موجز عن تاريخ السياحة

في العصور القديمة وضمن كبرى الحضارات (الصينية والهندية والمصرية وحضارة بلاد ما بين النهرين والإغريقية والرومانية والإسلامية، الخ)، كانت الشعوب تنتقل لدواعي الهجرة أو لأسباب تجارية أو عسكرية أو مهمات رسمية أو لدواع ٍ دينية ورحلات الحج، أما مفهوم السياحة في إطار المعنى الحديث للسفر الحر الغير مرتبط بعمل أو مهمة فلم يكن موجودا ً باستثناء بعض الأثرياء خلال الامبراطورية الرومانية وبعض العلماء، انطلاقا ً من تاسيتوس ووصولا ً إلى ابن خلدون الذين قاموا برحلات اما طلبا ً للمعرفة او لأهداف اخرى . خلال اسفارهم كانوا يحصلون المعرفة ويتبادلونها مع الاخرين ولكن تلك الأسفار كانت دائما ً مرتبطة بشكل مباشر بدورهم الاجتماعي.

وكذلك الأمر بالنسبة إلى "الجولة الكبرى" التي قام بها مفكرون بين القرن السابع عشر ومطلع القرن التاسع عشر في أوروبا بهدف إعادة استكشاف "الحضارتين القديمتين الرومانية والإغريقية". لم يظهر المفهوم العصري "للسياحة" إلاّ مع ظهور الطبقة البرجوازية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، عندما بدأ مفهوم السفر يصبح بالنسبة إلى العديد من الأشخاص من الطبقة العليا والطبقة الوسطى- العليا هدفا "للاستمتاع". واستخدمت عبارة "سائح" في اللغة الانكليزية للمرة الأولى في العام 1772ـ أما عبارة "سياحة" فلم تستخدم حتى عام 1811. وبدأت الفنادق والمطاعم والسياحة الحرارية والسياحة الساحلية تحوّل السفر إلى صناعة أولية بفضل دعم وسائل النقل الجديدة: القطار والسفن البخارية ومن ثم الطائرات في القرن العشرين. وقام توماس كوك بتنظيم التجربة الأولى للرحلات الشاملة (مستخدما ً قطارا ً مستأجرا ً) في إنكلترا في العام 1841. وفي العام 1891 قام الألماني ألبرت بولين بتنظيم الرحلة البحرية الأولى في المتوسط انطلاقا ً من ألمانيا، ولكن السياحة لم تشكل ظاهرة جماعية قبل الحرب العالمية الأولى.

وفي حقبة الثلاثينات، قامت الأنظمة الدكتاتورية في أوروبا (إيطاليا وألمانيا) بالترويج "للسياحة الشعبية" كخطوة للتحكم بالجماهير، وإحدى التدابير التحسينية المادية للتطوير العسكري وعملية بناء للهوية الوطنية. وفي العام 1936، عرّفت عصبة الأمم "السائح الأجنبي" كشخص يسافر إلى الخارج لمدة لا تقل عن أربع وعشرين ساعة". ثم قامت الأمم المتحدة بإجراء تعديل على هذا التعريف في العام 1945 عبر إضافة جملة "الإقامة لمدة ستة أشهر كحد أقصى". قبل الخمسينيات كانت السياحة في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية تتميز بالنقاط الخمس التالية:

  • رحلات مترفة لمدة طويلة مع إقامة للمسافرين الاثرياء في أوروبا أو الولايات المتحدة الأميركية أو "الدول الاستعمارية"؛
  • "رحلات خارجة عن المألوف" لمدة قصيرة/متوسطة للمسافرين من الطبقة المتوسطة العليا في بعض المناطق المستعمرة الأقرب التابعة لبلادهم؛
  • عطلة لمدة قصيرة او متوسطة للطبقة المتوسطة وفي بعض الحالات مبادرات مدعومة من الدولة للطبقات العاملة في بلادهم (خاصة ً في المناطق الساحلية المحاذية لشاطئ البحر، أو في المناطق الثقافية ، الخ.)؛
  • رحلة قصيرة إلى وطن الام للطبقات العاملة المهاجرة.

في تلك الفترة، بدأت أعداد السواح تتزايد وقد شهدت تزايدا ً هائلا ً في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي من دون أن تبلغ المستوى الهائل في أيامنا هذه. كما بدأت أولى النتائج السيئة للسياحة الحديثة بالظهور (البعض منها موروث من فترة الأسفار في الحقبة السابقة):

  • استغلال الحضارات والشعوب المحلية وإزعاجها (ضمن فترة الاستعمار وما بعد الاستعمار)؛
  • الاكتظاظ السكاني في بعض المواقع والمناطق؛
  • بناء مراكز العطلة والفنادق بطريقة عشوائية غير حضارية؛
  • السياحة الجنسية

ن ارتفاع مداخيل الشعوب الغربية والتبدل في سلوكها في ما يتعلق بمفهوم الترفيه والتسلية، والترويج للاستراتيجيات تسويقية للصناعة السياحية المتنامية، والتكاليف المنخفضة في الدول الغير غربية، الخ كل هذه العوامل ساهمت في جعل السياحة ظاهرة جماعية. في ايامنا هذه، بلغ عدد السياح الدوليين 1،035 مليار سنة 2012 (940 مليون في العام 2010)، وفي العام 2011 صنفت ثلاث دول واقعة ضمن حوض البحر الابيض المتوسط من بين المقاصد السياحية الخمس الأولى في العالم: فرنسا (الأولى عالميا ً)، إسبانيا (الرابعة عالميا ً) وإيطاليا (الخامسة عالميا ً). بالنسبة الى فرنسا المنطقة السياحية الأبرز فهي ليست ساحل البحر الابيض المتوسط بل باريس.

http://www.monachus-guardian.org/library/wwftou01.pdf http://twenty-somethingtravel.com/2011/05/bad-tourist/ http://green.hotelscombined.com/Rtg-Negative-Impacts-of-Tourism.php http://data.iucn.org/dbtw-wpd/html/tourism/section6.html http://html.rincondelvago.com/impacts-of-tourism.html http://www.responsibletravel.com/copy/had-enough-package-of-shame http://environmentalissuestt.blogspot.it/ http://geographyfieldwork.com/MachuTourismImpact.htm http://www.nationalparks.gov.uk/learningabout/ourchallenges/tourism/impactsoftourism.htm http://www.coastalwiki.org/wiki/Impact_of_tourism_in_coastal_areas:_Need_of_sustainable_tourism_strategy

الدول المشاركة

italy

سالنتو والطبيعة

سالنتو الطبيعية اندهاش متجدد

spain

اسبانيا

الوادي الكبير، نحن نتحدث عن ثقافات، نحن نبني المستقبل

lebanon

الشبكة السياحية في البقاع – لبنان
السياحة في الشوف

مدينة الشمس، وادي الكرم، وأرجوحة القمر

tunisia

باجة وبنزرت

الطبيعة والثقافة والتاريخ : سحر التراث الالفي

تم انشاء هذا الموقع الالكتروني بمساعدة مالية من قبل الاتحاد الاوروبي في اطار برنامج ENPI CBC لحوض المتوسط .
محتويات هذه الوثيقة هي من مسؤولية مشروع Live Your Tour ولا يمكن تحت اي ظرف من الظروف اعتبار اي موقف يتعارض مع الاتحاد الاوروبي او الهيكلية الادارية الخاصة به.